Search
Close this search box.

العائلة المالكة الأردنية في مراسم رفع العلم بمناسبة اليوبيل الفضي للملك عبد الله

تجمع المواطنون الأردنيون مبتهجين لإحياء ذكرى مرور ربع قرن على صعود جلالة الملك عبد الله الثاني إلى العرش.

ووسط أجواء إحتفالية، شاركت العائلة المالكة الأردنية، بما في ذلك الملكة رانيا العبدالله، وصاحب السمو الملكي الأمير الحسين، ولي العهد، والأميرة رجوة، والأميرة إيمان، والأميرة سلمى، والأمير هاشم، في حفل رفع العلم باليوبيل الفضي، مما يدل على معلم مهم في مسيرة الأردن، عهد العاهل.

وبعيداً عن عظمة هذه المناسبة،  ترك الملك عبد الله الثاني بصمة لا تمحى في التاريخ الأردني من خلال قيادته الحكيمة والتزامه بالتقدم.

يعتبر الملك عبد الله الثاني من أشد المدافعين عن الحوار بين الأديان ومبادرات السلام العالمية، ويشارك بنشاط في الجهود الرامية إلى تعزيز الإنسجام والتفاهم بين المجتمعات.

طوال فترة حكمه، واجه الملك عبد الله الثاني تحديات جيوسياسية معقدة بدبلوماسية وعزيمة، ووضع الأردن كقوة إستقرار في المنطقة. وقد أدى تفانيه في التنمية الإجتماعية والاقتصادية إلى التقدم في التعليم والرعاية الصحية والبنية التحتية، مما أدى إلى تحسين سبل عيش عدد لا يحصى من الأردنيين.

وبينما يواصل الأردن إجتياز تعقيدات العالم الحديث، يظل الملك عبد الله الثاني ثابتا في التزامه بخدمة أمته وتعزيز مصالحها على الساحة العالمية. ويعد اليوبيل الفضي بمثابة شهادة على قيادته الدائمة والعلاقة الدائمة بين العاهل وشعب الأردن.

ألقِ نظرة على جميع صور العائلة المالكة الأردنية في الحفل.

تابعونا على انستاغرام !

 لمزيد من المقالات الرائعة تابعو قناتنا على واتساب.