Search
Close this search box.

Van Cleef & Arpels تحتفي بعالم النبات في معرض الدوحة للمجوهرات والساعات 2024

في نسخة هذا العام من معرض الدوحة للمجوهرات والساعات، الحدث المرموق الذي يقام في الفترة من 4 إلى 11 فبراير في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، تسلّط فان كليف أند آربلز الضوء على مجموعاتها الزهرية الأيقونيّة الأكثر رمزية المتألّقة بالماس، المستوحاة من التراث العريق للدار.

في هذا المعرض تدعوك الدار إلى التأمل في عجائب الطبيعة من خلال مجموعة مختارة من الإبداعات الزهرية الثمينة التي تُظهر براعة صناعة الماس لدى دار فان كليف أند آربلز. حيث سيحظى الزوار بمشاهدة بعض من المجوهرات الراقية والمجوهرات والحليّ والساعات الأكثر فتنةً في العالم، المستوحاة من جمال الأزهار وتناغمها، من إبداعات “روز دو نويل” إلى ساعات “لايدي آربلز أور فلورال”.

منذ إنشائها، وجدت دار فان كليف أند آربلز في الطبيعة مصدراً أبدياً يمدّها بالإلهام، تعبيراً عن جمال وحيوية النباتات في المجوهرات. وفي العام 1970، أطلقت الدار مجموعة “روز دو نويل”، التي سُميت على اسم تلك الزهرة الفريدة التي لا تتفتح إلا في فصل الشتاء. في الأصل، كانت هذه القطع المصنوعة من المرجان الوردي والذهب الأصفر والماس، تعكس انفعالات الوقت، وتسلّط الضوء على العديد من المواد والألوان. ومنذ ذلك الحين، تفتّحت المجموعة عن تنويعات مبهجة، مزجت بريق الماس مع انعكاسات عرق اللؤلؤ الأبيض أو الرمادي، والمرجان والعقيق الأبيض، بالإضافة إلى العقيق الأخضر الفاتح- الكريسوبراسي.

لتركيب هذه الزهور الملونة، يحرص خبراء الأحجار الكريمة في دار فان كليف أند آربلز على اختيار المواد وفقاً للمعايير الأكثر تطلباً. يتم اختيار عرق اللؤلؤ الأبيض وفقاً لانعكاساته القزحية المتناغمة، وسطحه الأملس، وبريقه عالي الجودة. أما اللازورد، فيجب أن يُظهر ظلاً كثيفاً وموحداً للون الأزرق. ونظراً لندرة هذه الأحجار، فإنّ الأمر يستغرق عدة سنوات للحصول على مجموعات متطابقة تماماً. أما أحجار الماس التي تزين الإبداعات فهي تتوافق مع معايير الدار للتميز: من D إلى F للّون، ومن IF إلى VVS للنقاء.

تابعونا على انستاغرام !

 لمزيد من المقالات الرائعة تابعو قناتنا على واتساب.