Search
Close this search box.

صاحب السمو الشيخ محمد يطلق أجندة دبي الإجتماعية D33

إحتفل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم منصب حاكم دبي بذكرى الرابع من يناير ذكرى وفي كل عام يحتفل صاحب السمو الملكي بهذه المناسبة بمشروع جديد. أطلق صاحب السمو الشيخ محمد هذا العام أجندة دبي الاجتماعية 33، وهي خطة مدتها عشر سنوات تسلط الضوء على موضوع “الأسرة: أساس أمتنا”.

وأعلن صاحب السمو الشيخ محمد، عبر حسابه الرسمي على موقع إنستغرام، أمس، عن المشروع الجديد، قائلاً: “كما جرت العادة أن نكشف عن البرامج والمشاريع الوطنية الواعدة في الرابع من يناير من كل عام، نعلن اليوم عن إطلاق أجندة دبي الاجتماعية 33: خطتنا لمجتمع دبي على مدى العقد المقبل. وموضوعها “الأسرة أساس أمتنا”، وتبلغ ميزانيتها 208 مليارات درهم حتى عام 2033. وتستهدف عائلاتنا الإماراتية في دبي وجميع جوانب حياتهم، من حيث السكن ونوعية الحياة والهوية والقيم، التماسك الاجتماعي والرعاية الصحية، فضلا عن تزويد الجيل الجديد بمهارات المستقبل.

ومن خلال أجندة دبي الاجتماعية 33، لا يأمل صاحب السمو الشيخ محمد في الإرتقاء بحياة المواطنين الإماراتيين وعائلاتهم فحسب، بل يهدف أيضًا إلى تعزيز مكانة دبي المرموقة في العالم، والإرتقاء بالعائلات التي تعيش في الإمارة. “

بشكل عام، ستخدم أجندة دبي الإجتماعية 33 خمسة أهداف رئيسية

الهدف الأول لأجندة دبي الاجتماعية 33 هو تعزيز الأسر السعيدة والمتماسكة والمتسامحة التي تحافظ على روابطها مع القيم المحلية وهويتها الوطنية. ويعد تمكين مواطني دبي من الاستقلال المالي هدفًا آخر، على أمل تعزيز الاستقرار الاجتماعي.

وإلى جانب ذلك، ستعطي أجندة دبي الإجتماعية الأولوية أيضًا لبناء نظام رعاية صحية أكثر تقدمًا وكفاءة، مع التركيز بشكل أكبر على العيش بصحة جيدة مع التركيز القوي على الصحة العقلية والنشاط البدني والتغذية، وتحسين جودة الرعاية الصحية بأسعار معقولة في جميع أنحاء العالم.

يعد التعليم ركيزة أساسية في خطة دبي الاجتماعية العشرية 33. وسيركز البرنامج على رفع مستوى نظامها التعليمي بطريقة تكمل أهدافها المستقبلية، وتسمح لعدد أكبر من المواطنين بالحصول على تعليم عالي الجودة وبأسعار معقولة.

أما الهدف الرابع لأجندة دبي الاجتماعية 33، فهو خلق نظام إجتماعي أكثر نشاطاً في دبي، يمنح جميع شرائح مجتمعها فرصاً متساوية، ويعزز العمل الإنساني والأنشطة التطوعية بين الأفراد والمؤسسات.

وأخيراً، يتطلع مشروع صاحب السمو الشيخ محمد الجديد إلى مواصلة تحسين مجموعة من العوامل التي ستساعد في جعل دبي واحدة من أكثر المواقع المرغوبة في العالم. وتشمل القائمة المرافق السكنية والبنية التحتية والخدمات التي تساعد على اكتشاف المواهب الرياضية والبرامج التي ستسلط الضوء على الثقافة الإماراتية وتاريخها.

تابعونا على انستاغرام !

 لمزيد من المقالات الرائعة تابعو قناتنا على واتساب.

61734