Search
Close this search box.

تألق يومي ساحر مع مجوهرات Schiaparelli

تصف الممثلة ماريسا بيرينسون Marisa Berenson في ألبومها الخاص لحظة محورية في الحياة المهنية المبكرة لجدتها إلسا سكياباريللي Elsa Schiaparelli. كان ذلك في العام 1927، وكانت إلسا معجبة بسترة أحد الأصدقاء. عندما علمت أن بعض من الحياكين الأرمن قاموا بصنعها، تعقبتهم وطلبت منهم حياكة سترة خاصة بها، والتي، كما كتبت بيرينسون Berenson، “حددت أنها يجب أن تبدو كرسم بدائي لطفل من عصور ما قبل التاريخ”. أحدثت تلك القطعة، بقوسها الغير مثالي عمدًا الخادع للنظر (trompe l’oeil)، وروح الدعابة السريالية الجريئة، ضجة كبيرة على الفور، وكانت أول توقيع ناجح لـ إلسا.

كما أنها شكلت النواة وبداية ما يمكن أن تكون عليه الروحية الابداعية لدار إلسا Elsa: باشري بارتداء ملابس يومية – في هذه الحالة، سترة صوفية متواضعة – ولكن اجعلي منها شيئاً مثيراً للإعجاب. بين يدي إلسا، أصبح هذا العنصر النفعي أمرًا يستحق المناقشة، شيئًا مرغوبًا فيه، شيئًا يثير الاستفزاز. ومن هناك، واصلت ابتكار قطع مميزة ومحددة للعصر تضم الهياكل العظمية، الكركند، الحشرات وحيوانات السيرك. لكن فلسفتها لم تتغير أبدًا: خذي شيئًا مألوفًا. الآن، اجعلي منه شيئًا غير مألوف.

من أعلى الرأس إلى أصابع القدم المُذهّبة، تُعتبر ملابس سكياباريللي Schiaparelli الجاهزة بمثابة تدريب لجعل الحياة اليومية أكثر حيوية وأكثر إثارة للدهشة. لقد وجدت أنه كلما كانت السلعة مألوفة أكثر – قميص أبيض ناصع، أو معطف واق من المطر، أو سترة باللون الأسود الدخاني – كلما كان من الممتع إعادة اكتشافها مجدداً بعد أن يتمّ إقرانها برموز الدار، والتي غالبًا ما تكشف عن نفسها بأنها أسرار. كل زر على الأكمام هو بمثابة قطعة من المجوهرات، مما يعكس روحية الدار أيقونية في الماضي والحاضر: ثقب المفتاح، القفل، العين، الحلمة، الحمامة. نمط شريط القياس – الذي قامت إلسا باعتماده لأول مرة لتزيين زجاجة عطرها “Shocking” على شكل تمثال نصفي – يبرز الآن مزيناً حواف السترات المصمّمة للاستخدام اليومي والبلوزات الرائعة على حد سواء.

إن روح الدعابة المتأصلة في كل جزء من تراثنا تتجسد جلياً في اثنين من حقائبنا المفضلة. أولاً، حقيبة اليد Visage المحبوبة جداً، والتي قمت بتسميتها سيدة بوتايتوهيد Mrs. Potatohead في ساحة ڤاندوم. (لا أستطيع أن أخبركم بعدد القصص التي سمعتها عن نساء تمّ إيقافهن في الشوارع أو في المطارات أو المطاعم من قبل أشخاص يريدون التعرّف على هذه الحقيبة). ثم هناك حقيبة Schiap الجديدة، الحقيبة المصنوعة من جلد ترابونتو trapunto الذي يكاد يكون من المستحيل استخدامه في صناعة الحقائب: وسادة من جلد النابا تمّت حياكتها بنمط متكرر من أشرطة القياس، تزينها فتحة المفتاح من الذهب المطروق.

تظهر روح الدعابة والتراث أيضاً في تصاميم الأحذية لدينا. الكعاب العالية يزينها عند أصابع القدم ثقب المفتاح، كما ويغطي الذهب أصابع الأقدام – نمط جديد من الكلاسيكية – تلتف مغلفة أحذيتنا الجديدة، مستوحاة بالكامل من مدرب رياضي أمريكي. خيال حديث للأزياء الراقية المصممة للشارع.

شخصياً، يعني هذا المدرب الكثير لي، فهو رمز يجسد من أنا: العناق بين هويتي الأمريكية في سياق فرنسي متجذر. تُعتبر الملابس الجاهزة مزيج من الاثنين: السهولة في كونك أمريكيًا؛ والدقة في الأناقة الفرنسية. تتمحور مجموعة الملابس الجاهزة هذه حول الازدواجية. إنه التناقض الساحر للوحة مخففة الألوان من الأبيض والبيج الفاتح (الإيكرو) مع الألوان السوداء والذهبية الأكثر زخرفة من Schiap.

كما، وعلينا أن نفهم اليوم، هناك شيئان يمكن أن يكونا صحيحين في آن. لدينا ملابس سكياباريلليSchiaparelli  الجاهزة. هل هي للاستخدام اليومي، وهل لدي الجرأة في أن أقول إنها “سهلة” الارتداء؟ نعم. هل يحتاج الامر أيضًا إلى إحداث ضجة كبيرة، أو إلهام شخص ما للمشي متباهياً عبر الغرفة ويكون كأنه صدى مميز لبعض أفضل أعمالنا في الأزياء الراقية؟ نعم. فعلتها إلسا بإبداعها أولا، ونحن نقوم بفعل ذلك من جديد.

دانيال روزبيري

تابعونا على انستاغرام !

 لمزيد من المقالات الرائعة تابعو قناتنا على واتساب.