Search
Close this search box.

إستمتعي بعطلتك الصيفية في منزل Yves Saint Laurent في المغرب

في عام 1966، سافر Yves Saint Laurent وشريكه Pierre Bergé إلى مراكش لأول مرة، وكات الرحلة بداية علاقة حب لمدى الحياة مع الثقافة المغربية. يقول Saint Laurent “قبل مراكش ، كان كل شيء أسود. علمتني هذه المدينة اللون ، واحتضنت نورها ، وخلطاتها ، واختراعاتها المتحمسة.” شترت الدار عقارًا في مراكش في عام 1980 ، وبعد 17 عامًا ، اشترت فيلا ثانية على قمة تل في طنجة تطل على مضيق جبل طارق المشهور عالميًا.

إفتُتح مخبأ طنجة على قمة جرف والذي كان مصدر إلهام لمجموعات Saint Laurent، أبوابه العملاقة المقوسة على شكل حدوة حصان أمام الجمهور. أمضى المالك الجديد ، المصمم البريطاني Jasper Conran ، أربع سنوات في ترميم منزل الأربعينيات، وكشف عنه الشهر الماضي كفندق من 12 جناحًا مع تراسات واسعة فوق الحدائق الخضراء وبحر طنجة المتلألئ.

اشترى Saint Laurent المنزل في البداية مع Bergé ، بعد سنوات من السفر إلى المغرب كمصدر إلهام لمجموعاته. أطلقا عليها اسم Villa Mabrouka ، وهو اسم عربي يترجم إلى “House of Luck” ، وقاموا بتجنيد مصمم الديكور الأسطوري Jacques Grange لتصميم الديكورات الداخلية.

بعد الحصول على مبنى Art Deco في عام 2019 ، سعى Conran (وهو أيضًا مالك فندق L’Hôtel Marrakech) إلى تكريم روح القرارات الجمالية لـ Saint Laurent ، والبقاء وفياً لجوهر العمارة الحديثة في عام 1940 ، جنبًا إلى جنب مع عناصر التصميم المغربية التقليدية والديكورات الداخلية للمنزل الريفي الإنجليزية. بدأ بتحديث بنيته التحتية ، وتحديث الأساسيات، مثل الأسقف والكهرباء وإضافة غرف جديدة ، وكوخ حديقة ، وثلاثة مطاعم ، ومطبخ. يوجد الآن أيضًا شرفة على السطح ومقهى وأجنحة لتناول الطعام ، بما في ذلك الجناح الأصلي الذي صممه المهندس المعماري الأمريكي Stuart Church ، والذي تم ترميمه الآن بعناية.

خارج جدران الفندق ، بدأ ك Conran برنامج إعادة زراعة وحجز لإضافة 6500 نبتة و وأشجار جديدة إلى الأراضي المتوفرة . كما تم نحت إحدى حمامات السباحة في صخور قمة الجرف ، مصحوبةً بمغطس أصغر مزين ببلاط متعرج من الزمرد المصنوع محليًا.

تابعونا على انستاغرام !

 لمزيد من المقالات الرائعة تابعو قناتنا على واتساب.

54706

مجلة ليالينا