Layalina Pre-White

Max Mara SS23: مجموعة الأفق الأزرق

من أبريل إلى سبتمبر، عندما أغلق الأرستقراطيون فيلاتهم الكبيرة، توافد البوهيميون من كل نوع إلى الريفييرا. كان لا بد أن تحدث الأشياء المقدّر حدوثها عندما قام أمثال سكوت فيتزجيرالد وبيكاسو وسترافينسكي بفرك أكتافهم. ولكن عندما انضمت زيلدا فيتزجيرالد ودورا مار وبرونيسلافا نيجينسكا، ناهيك عن دوروثي باركر وجوزفين بيكر وإيزادورا دنكان، كانت النساء على يقين من تحقيق قفزة نوعية من كونهم مصدر الوحي والإلهام إلى المايسترو القائد.

على الشواطئ التي تكسوها أشعة الشمس، تم ابتكار أجمل الروائع وتحرير البيانات الشكلية وخلق مظهر خالد يضفي عليه: أسلوب الريفييرا. لم يقوم أحد بارتدائه أفضل من الفتاة الرومانية رينيه بيرل. حيث تم تصنيفها في كتب التاريخ على أنها الملهمة الصامتة وعشيقة المصور جاك هنري لارتيج، وهي تظهر في معظم صوره التي لا يمكن تجاهلها. إنها تستحق رصيدًا أكبر؛ مع العيون المكحّلة والشفاه الملونة بشكل مثالي والتي تبرز جمال قوس كيوبيد، وخصل الشعر المموّجة بين أطراف أصابعها التي تعد جوهر جمالها. وكذلك أيضاً يتمثّل المظهر الأصلي لمجموعة Max Mara باعتباره العمود الفقري؛ والتي تضم بلوزات عارية الذراعين، وسراويل واسعة بأسلوب البحّارة، وقبعات شمسية مرنة وواسعة الحواف، وتنانير طويلة وثقيلة تمتد من الورك إلى الأسفل. لقد رسمت رينيه مئات من الصور الشخصية. وتم استبعادهم من قبل مؤرخي الفن، لكن الصور كانوا يشيرون إلى موهبة إبداعية رائعة؛ فقد كان إنجازها هو صورتها.

كما كانت رينيه بيرل تجسّد مفهوم الأزياء، جسّدت أيلين جراي الهندسة المعمارية. ففي Roquebrune-Cap-Martin Gray، قامت إيلين ببناء E1027، وهي فيلا على شاطئ البحر لتستمتع بها هي وعشيقها، مما أضفى أسلوبها الأنثوي الفريد في الحداثة. وقالت “ينتج فقر العمارة الحديثة من ضمور الشهوانية”. ووضعت تحدياً ضد استقامة الخطوط المستقيمة، ومن أجل ذلك عملت على دمج مخططها المنحنى العرضي. وكذلك قامت Max Mara بالعمل على أطقموإضافة خطوط منحنية ومتعرجة، لتتجلى الأنوثة الجديدة والشجاعة في أقواس الأورجانزا الباهظة المطبوعة بالزهور بأسلوب الفن العامي الهزلي.

تحتوي فيلا E1027 على لمحات من الأعمال اليدوية، وهو تذكير بأن هذا منزل للمرأة والرجل، وليس آلة. في علامة Max Mara، تم تصميم كل قطعة ليس فقط ليتم ارتداؤها، ولكن للتعايش معها وفيها. لذلك قدمت Max Mara سلسلة من الإطلالات الشاملة المصنوعة من قماش الكتّان الخام – كتان غير معالج وغير مصبوغ يشبه الخيش، وأحياناً يكون بحواف مهدبة. وتأخذ معاطف Max Mara المعمارية الكلاسيكية الجاذبية الناعمة لأردية الشاطئ المكسوّة بأشعة الشمس. تتميز “الهندسة المعمارية للحياة الداخلية” بالنسبة لـ إيلين جراي بلهجات في ظلال خاصة من اللون الأزرق المتوسطي المحبوب الذي يخفق القلب؛ تقدم Max Mara أسلوبها في قطع مصنوعة من القطن المغسول وبنفس اللون المثير للإعجاب.

لقد كانوا مؤرخين دؤوبين، تلك العوائل التي قطنت في الريفيرا. لكن بصرف النظر عن الصور، ليس هنالك أي صوت أو تسجيل لـ رينيه بيرل. تُرى هل تقابلت هي وأيلين جراي من قبل؟ Max Mara تعتقد أنهم تقابلوا بالفعل؛ امرأتان برؤية مشتركة في مفهوم الحداثة والعصرية تخرجان إلى شرفة E1027. مع وميض ضوء الصباح، نراهم يرفعون وجوههم المبتسمة لمقابلة الأفق الأزرق المتلألئ.

تابعونا على انستاغرام !

أحدث المقالات

اخترنا لكم