Karen Wazen أول سفيرة لمنتجات Guerlain الخاصة بالعناية بالبشرة في الشرق الأوسط

كشفت دار جيرلان عن تعيين كارن وازن، رائدة الأعمال اللبنانية المقيمة في دبي وإحدى أبرز مشاهير التواصل الاجتماعي، كأول سفيرة لمنتجات العناية بالبشرة الخاصة بالعلامة في منطقة الشرق الأوسط. وتُعدّ وازن من عاشقات جيرلان الوفيات، نظراً لما تشترك به مع العلامة من قيم جوهرية، مثل الشغف بالإستدامة والمكونات العضوية وتقدير المهارة والخبرة، إضافة إلى المبادئ التي تنسجم مع أهداف جيرلان وسعيها لتمكين المرأة في منطقة الشرق الأوسط وتعزيز سبل التواصل معها.

وتعليقاً على هذا الموضوع، صرّحت وازن قائلة: “أنا فخورة بهذا التعاون مع دار جيرلان، التي تحمل مبادئ وقيم جوهرية تنسجم تماماً مع قيمي الخاصة. وأتطلع لبداية تعاون مثمرة مع الدار”.

وبدورها، قالت فيرونيك كورتوا، الرئيسة التنفيذية لدار جيرلان: “لطالما شكّلت مقومات الجمال المتكامل عنصراً محورياً في ثقافة جيرلان. ونأمل مواصلة هذه الرؤية وتعزيزها في المنطقة من خلال تعاوننا مع كارن وازن التي تُعدّ من أبرز داعمي العلامة، وتعكس في نفس الوقت سعينا المتواصل لبلوغ عالم أكثر استدامة وجمال”.

هذا وقد نجحت جيرلان منذ تأسيسها، وبفضل رؤيتها الشاملة لمفهوم الجمال، في ترسيخ إسمها في القطاع كعنوان للجرأة الإبداعية والإبتكار. ويتمثل سعيها الدائم للتميز والمثالية من خلال التقنيات الفنية والمواد الطبيعية التي تعتمدها مع التزامها الدائم بأقصى درجات الجودة.

وتسعى جيرلان منذ عام 1828 إلى تسخير قوة الطبيعة لإبتكار أفضل المنتجات لتعزيز جمال المرأة وإستعادة شباب بشرتها. واليوم، تُعدّ إبداعات الدار من مستحضرات العناية بالبشرة تتويجاً لتجارب وأبحاث متواصلة، تضمن الوصول إلى تركيبة مثالية تجمع الفخامة والفعالية، حيث تدرك العلامة بأن الجمال والمتعة عنصران مترابطان لا يمكن الفصل بينهما.

باسم الجمال: نحو عالم أكثر نضارة وإستدامة

لطالما شكّلت الطبيعة منذ عام 1828 مصدر إلهام للعلامة، وأدرجوا مسألة الحفاظ عليها كهدف جوهري لأعمالهم على مدى الأعوام الـ 15 الماضية، وتلتزم دار جيرلان، في إطار مساعيها الرامية للحفاظ على هذا الإرث العريق، بنقل فلسفتها وإبداعاتها إلى الأجيال القادمة مسلتهمة القوة الرمزية للنحلة. وقرّرت الدار إضفاء طابع رسمي على هذا الإلتزام الرائد، حيث أطلقت شعار حمل عنوان “باسم الجمال” عام 2007. وإنطلاقاً من النحلة، التي تعد رمز العلامة الشهير، تتخذ جيرلان إجراءات ملموسة في جميع أنحاء العالم للحفاظ على التنوع البيولوجي والإبتكار بطريقة مستدامة، إضافة إلى العمل من أجل المناخ والمساهمة الإيجابية في المجتمع. وإحتفالاً بالذكرى 15 لإطلاقها شعار “باسم الجمال”، تؤكّد الدار حرصها على تحقيق التوازن بين الرفاهية والتنمية المستدامة والإرتقاء بهذه الثنائية إلى آفاق غير مسبوقة، بما يعكس رؤيتها العصرية ومنظورها المستقلبي.

أبي رويال & أوركيدي إمبيريال

تسعى جيرلان في عملها إلى تحويل العناصر الطبيعية إلى أيقونات فنية، مع الإلتزام بنقل إبداعاتها عبر الأجيال.​

يُعدّ النحل من المصادر التي تنتج أكثر العلاجات الطبيعية فعّاليةً، لذلك تستخدم جيرلان باستمرار أفضل أنواع العسل والغذاء الملكي لإبتكار مجموعة مستحضرات أبي رويال لأكثر من 10 سنوات. ويعمل قسم أبحاث العلامة من خلال مجموعة منتجات أبي رويال على إستكشاف الروابط الوثيقة بين علم الأعصاب ومعالجة الجلد. وكنتيجة لهذه السنوات من الإستكشافات، تم إدراج تقنية ديناميك بلاك بي ريبير في كل تركيبة جديدة تساعد على تحفيز الآليات الأساسية لعلاج البشرة، بما يتيح إستجابةً دائمةً لتصحيح التجاعيد وشدّ الأنسجة المترهلة.

وتشكّل مجموعة أوركيدي إمبيريال حلاً إستثنائياً للعناية بالبشرة، حيث تشتهر بفعاليتها في تخفيف علامات التقدم سن البشرة وتعزيز الملمس والنضارة. وأثبتت جيرلان منذ أكثر من 15 عاماً فعالية الأوركيد في تجديد الخلايا ومكافحة علامات التقدم في العمر من خلال طرحها لمجموعة مستحضرات أوركيدي إمبيريال. وتجسّد هذه المجموعة جوهر التميز الذي تشتهر به العلامة، حيث تُعدّ أحدث إكتشافات جيرلان لتجديد عمر البشرة، وتتميز بتركيبة مدروسة من أكثر أنواع أزهار الأوركيد ندرة. ونظراً لإعتبارها من أكثر الأصناف النباتية تطوراً وإمكاناتها الهائلة في إبطاء علامات التقدم في السن، فقد أنشأت العلامة مركز أبحاث متخصص للأوركيد باسم أوركيداريوم، والذي يجمع ثلاثة مراكز مختلفة ومتكاملة لإستكشاف ودراسة هذه النبتة المذهلة.

المعاهد والمنتجعات الصحية

إفتتحت جيرلان أحد أقدم المعاهد المتخصصة في الجمال في العالم سنة 1939 ضمن الطابق الأول من مبنى 69 في شارع الشانزليزيه. واليوم، تواصل معاهد العلامة ومنتجعاتها الصحية هذا التقليد من التميز، من خلال مرافقها الحصرية التي تم تصميمها على يد أبرز مهندسي العمارة بوحي من التراث الثقافي لكل موقع، وبما يضمن أجواء علاجية غاية في الفرادة. وتشكل العلاجات المتبعة في هذه المعاهد ثمرة الخبرة الطويلة التي تشتهر بها جيرلان، مما يتيح للعملاء من جميع أنحاء العالم الإستمتاع بتجربة إستثنائية بكل معنى الكلمة.

تابعونا على انستاغرام !

أحدث المقالات

اخترنا لكم