مجموعة N° 1 de CHANEL مستحضرات تجميل سابقة لعصرها ترتكز على رؤية عالمية للجمال

منذ أن أبصرت علامة  CHANEL النور، إستبقت المستقبل برؤية ورثتها من غابرييل شانيل، وهي أنه ما من ازدواجية بين العقل والحواس، ولا من تمييز بين العقل والحساسية، ولا من فصل بين الجسد والعواطف. لذلك أطلقت CHANEL  مجموعة N° 1 de CHANEL التي ترتكز على رؤية عالمية للجمال تشتمل على ثلاثة أبعاد: العناية بالبشرة والمكياج والعطور. إنها طريقة جديدة للاعتناء بالجسد والروح، من البشرة إلى العقل.

وتم تطوير جميع التركيبات لتوفير إنسجام مثالي مع البشرة وفعالية لا تضاهى وقوام يناشد الحواس. تم تقييم أدائها سريرياً وفقاً لبروتوكولات متشددة تشمل مخاوف النساء الخمسة الرئيسية التي تتمثل في الحفاظ على بشرة جميلة وشابة، والتخفيف من الخطوط الرفيعة والتجاعيد، والتقليل من ظهور المسامات، والحؤول دون فقدان مرونة البشرة، والحفاظ على راحة البشرة وإشراقتها.

سيروم REVITALIZING SERUM بالكاميليا الحمراء يصحّح علامات التقدم في السن الخمسة ويحول دون ظهورها

يشكّل هذا السيروم الخطوة الأولى في نظام العناية بالبشرة باستخدام مستحضرات N ° 1 de CHANEL، ويزخر بخلاصة الكاميليا الحمراء التي تحافظ على حيوية البشرة. كما يحتوي على 95% من المكونات المستقدمة من مصادر طبيعية، 76% منها مشتق من زهرة الكاميليا. وسرعان ما تمتص البشرة قوامه الجِل الشفاف بتأثير منعش. إنّ استخدام هذا السيروم بشكل منتظم يخفّف من ظهور التجاعيد والمسامات بشكل ملحوظ، ويحسّن مرونة البشرة ويضفي عليها إشراقةً وقواماً مريحاً.

شانيل 2022

تقنية تنشيط البشرة وإنعاشها

طوّرت علامة شانيل CHANEL تقنية خاصة تُطبّق على كامل الوجه بعد استخدام سيروم Revitalizing Serum، للاستفادة من فوائده إلى أقصى حد. باستخدام اصبعَي الإبهام والسبابة، طبّقي السيروم بحركة دائرية على طول عظمة الفك، ثم انتقلي تدريجياً من زاوية الشفتَين إلى الأذنين، وأخيراً من الأنف باتجاه عظمتَي الخدَّين. تعزّز هذه الحركات إشراقة البشرة من خلال التأثير على الأوعية الدموية، وبالتالي على معدل الأكسجين في البشرة.

 كريم REVITALIZING CREAM بالكاميليا الحمراء ينعّم البشرة ويعزّز امتلاءها ويضفي عليها إشراقةً وقواماً مريحاً

يزخر هذا الكريم المخفوق بخلاصة وزيت الكاميليا الحمراء، ويحتوي على 95% من المكونات المستقدمة من مصادر طبيعية، 70% منها مشتق من زهرة الكاميليا. يخفّف هذا الكريم من مظهر الخطوط الرفيعة بشكل ملحوظ عند تطبيقه، ويضفي إشراقة وقواماً مريحاً على البشرة، كما يشكّل حاجزاً يحميها من التلوث في المدينة.

كريم REVITALIZING CREAM بالكاميليا الحمراء

فعالية مُثبتة

تبدو البشرة أكثر إشراقةً: + 21% 10 يخفّف من مظهر المسامات: – 21% 11

يخفّف من مظهر التجاعيد: – 23% 11  يحسّن مرونة البشرة: + 9% 11

تبدو البشرة مرتاحة أكثر: + 44 %12

تقنية تنعيم البشرة

طبّقي كمية صغيرة من الكريم صباحاً ومساءً على الوجه والرقبة ومنطقة الصدر بعد سيروم Revitalizing Serum. للحصول على أفضل نتائج، نفّذي حركات لطيفة طويلة نحو الخارج باستخدام راحة يدَيك، من الفك باتجاه الأذن، ومن الأنف باتجاه الأذن، ثم من الجبهة باتجاه الصدغ، وأخيراً، من الأذن باتجاه الرقبة. كرّري الحركات نفسها على الجانب الآخر من وجهك. سيمنحك هذا النظام بشرة أكثر نعومة وإشراقةً لتبدو ملامحها مرتاحة أكثر.

كريم العينين REVITALIZING EYE CREAM بالكاميليا الحمراء يخفّف من ظهور الهالات السوداء ومن انتفاخ العينين، وينعّم مظهر منطقة العين

يتمتّع هذا الكريم الأبيض اللؤلئي بتركيبة غنية بالسكوالين النباتي وبحمض الهيالورونيك، فيرطّب منطقة العين وينعشها ويعزّز إشراقتها على الفور. كما يحتوي على 91% من المكونات المستقدمة من مصادر طبيعية، ويزاوج ما بين خلاصة الكاميليا الحمراء التي تنشّط البشرة وتنعشها، و”المركّب الخفيف” الذي يقاوم الهالات السوداء وانتفاخ العينين. إنّ استخدام هذا الكريم بانتظام يخفّف من ظهور التجاعيد في منطقة العين (-32%)13 ومن ظهور الهالات السوداء (-27%)14. كما يعزّز مرونة البشرة في منطقة العين على الفور (+ 11%)15، وتبدو البشرة مرتاحة أكثر (+ 26%)16  وتبدو منطقة العين أكثر إشراقةً (+ 39%)15.

كريم العينين REVITALIZING EYE CREAM بالكاميليا الحمراء يخفّف من ظهور الهالات السوداء ومن انتفاخ العينين

تقنية إنعاش البشرة

طوّرت علامة شانيل CHANEL تقنية تدليك لمنقطة العين لإبراز جمالها والاستفادة من نتائج كريم العينين Revitalizing Eye Cream إلى أقصى حد. باستخدام أطراف أصابعك، نفّذي حركة لطيفة على الجفن العلوي من الزاوية الداخلية باتجاه الزاوية الخارجية. كرّري هذه الحركة 3 مرات، ثم نفّذي حركة لطيفة على الخطوط الرفيعة حول العين وكرّريها 3 مرات. أخيراً، نفّذي الحركات اللطيفة نفسها تحت العين، بدءاً من الزاوية الخارجية باتجاه منتصف العين ثم الزاوية الداخلية. اختمي نظام العناية ببشرتك باستخدام سيروم Revitalizing Serum ثم كريم Revitalizing Cream من

منظّف الوجه POWDER-TO-FOAM CLEANSER بالكاميليا الحمراء ينظّف البشرة وينقّيها ويضفي إشراقةً عليها

سيُحدث هذا المنظّف البودرة الجديد وفائق النعومة ثورة في نظام تنظيف البشرة. فهو غني بزيت الكاميليا الحمراء، ويتحوّل إلى رغوة ناعمة وخفيفة عند ملامسته للماء من أجل التخلص من الشوائب ورواسب التلوث. كما تحتوي تركيبته على 93% من المكونات المستقدمة من مصادر طبيعية، وتنظّف البشرة وتعزّز إشراقتها. ينقّي البشرة على الفور (+27%)17 ويعزّز إشراقتها (+21%)17.

ضعي ما يعادل نصف ملعقة صغيرة من البودرة في راحة يدك ثم أضيفي بضع قطرات من الماء حتى تتشكّل رغوة غنية. وزّعيها على كامل وجهك، ثم نفّذي حركات تدليك دائرية تحت الذقن باتجاه الخدين ثم الجبين. أخيراً، اغسلي وجهك جيداً بالماء النظيف.

لوشن REVITALIZING LOTION بالكاميليا الحمراء ينشّط البشرة ويحسّن قوامها ويعزّز انتفاخها

يحتوي هذا اللوشن المنعش والشفاف والغني بماء الكاميليا على 97% من المكونات المستقدمة من مصادر طبيعية، 48% منها مشتق من الكاميليا. يُستخدم اللوشن قبل السيروم والكريم، ويحسّن مظهر المسامات (-26%)18، لتبدو البشرة مرتاحة أكثر (+ 34%)19 ، كما يحسّن مرونة البشرة (+ 23%)18.

افركي لوشن Revitalizing Lotion بين يديك لتدفئته قبل تطبيقه على كامل وجهك بحركات لطيفة. ثم استخدمي راحة يديك لتوزيعه من منتصف الجبين إلى الصدغين، ومن طرف الأنف إلى الأذنين. أخيراً، مرّريه من زاوية الشفتَين نحو شحمة الأذنَين. بعدها، اضغطي على كامل الوجه، والخدين، والجبين والذقن، بواسطة راحة يديَك. أصبحت البشرة جاهزة الآن لامتصاص المستحضرات الأخرى من مجموعة N ° 1 de CHANEL.

لوشن REVITALIZING LOTION بالكاميليا الحمراء

سيروم REVITALIZING SERUM-IN-MIST بالكاميليا الحمراء يزيل رواسب التلوث عن البشرة وينعشها ويعزّز إشراقتها

يمتاز هذا السيروم الرذاذ بتركيبته ثنائية الطور والغنيّة بخلاصة الكاميليا الحمراء المركزة والموجودة في سيروم Revitalizing Serum. يُرش على كامل الوجه طوال اليوم لحماية البشرة من رواسب التلوث بشكل فعّال والحفاظ على نضارتها. يزخر السيروم بزيت الكاميليا الحمراء الواقي وماء الكاميليا المنعش، فيعزّز إشراقة البشرة وينعش المكياج. تبدو البشرة مرتاحة ومنتعشة أكثر (+ 48%)20 وتبدو أكثر إشراقةً (+ 11%)20.

يمكن استخدام سيروم Revitalizing Serum-in-Mist في أي وقت على البشرة النظيفة أو فوق المكياج، من خلال تطبيق رشتَين منه أفقياً ورشتَين عمودياً21، ثم الضغط براحة اليدَين لمساعدة البشرة على امتصاصه.

فاونديشن REVITALIZING FOUNDATION بالكاميليا الحمراء يعزّز إشراقة البشرة ويرطّبها ويحميها

يعمل هذا الفاونديشن الذي يدوم طويلاً على توحيد لون البشرة وتصحيح مظهر الشوائب إذ يحتوي على أصباغ غنية وعلى مركّب يغلّف البشرة بغشاء رقيق ذات تأثير طبيعي. كما يتمتّع بتركيبة غنية بزيت الكاميليا الحمراء وبالعوامل المرطبة وتحتوي على 94% من المكونات المستقدمة من مصادر طبيعية، فتساهم في حماية البشرة من العوامل الخارجية الضارة وفي الحفاظ على نضارتها وشبابها. تبدو البشرة مرتاحة أكثر (+55%)22 وتتعزّز إشراقتها على الفور (+33%)23 وتصبح أكثر نعومةً بعد شهر من استخدام المستحضر (+8%)24. يوفر تغطية مثالية قابلة للتعزيز بتأثير مضيء، ويعزّز توهّج البشرة ونضارتها فيبرز جمالها يوماً بعد يومٍ.

فاونديشن REVITALIZING FOUNDATION بالكاميليا الحمراء
فاونديشن REVITALIZING FOUNDATION بالكاميليا الحمراء

بلسم الشفاه والخدود REVITALIZING LIP AND CHEEK BALM بالكاميليا الحمراء يبرز لون الشفتَين والخدَين ويغذّيها ويعزّز امتلاءها

يتمتع هذا البلسم الكريمي الملوّن ومتعدد الاستخدامات بتركيبة غنيّة بزيت الكاميليا الحمراء والشمع النباتي، ويمكن تطبيقه على الشفتَين وعظمتَي الخدين باستخدام أطراف الأصابع لتعزيز لونها الطبيعي. يذوب قوامه الناعم وغير الدهني على البشرة بسرعة، فيرطّبها على الفور لتبدو مرتاحة أكثر. تبدو الشفتَين ممتلئتَين 25 ومرتاحتَين أكثر على الفور (+57%)26.

بلسم الشفاه والخدود REVITALIZING LIP AND CHEEK BALM بالكاميليا الحمراء
بلسم الشفاه والخدود REVITALIZING LIP AND CHEEK BALM بالكاميليا الحمراء

عطر N°1 DE CHANEL – L’EAU ROUGE – REVITALIZING FRAGRANCE MIST عطر مفعم برائحة آسرة ينعش البشرة وينشّطها

يحاكي هذا العطر مزايا الكاميليا الحمراء، إذ يتمتع بتركيبة مميزة تضفي لمسة ملؤها النعومة والحيوية. فقد استخدم أوليفييه بولج، في سبيل هذه الغاية، قاعدة غنية بماء الكاميليا المنعش وخلاصة الكاميليا الحمراء المنشّطة لتشكّل طبقة أساسية في هذا العطر الاستثنائي. كما استقى الإلهام من زهرة الكاميليا الحمراء الفريدة ليبتكر، بالتعاون مع مختبر العطور التابع لعلامة شانيل CHANEL، عطراً مفعماً بأريج الأزهار. وبما أنّ هذه الزهرة عديمة الرائحة، فقد اعتمد نهجاً إبداعياً حالماً لترتسم صورة عن هذا العطر المنعش والمتباين في مخيّلته. فأضاف نفحات زهرية جميلة إلى هذا العطر الذي ينبض بقلب يستحضر إلى الذاكرة زهرة الكاميليا الآسرة: “بدأتُ بمزيج من الياسمين وزهر البرتقال والنغمات الوردية الأخّاذة التي تشتهر بها الدار، ثم زاوجتُه مع نفحات الفواكه الحمراء لأضفي لمسة منعشة على هذا العطر.”

يُعتبر عطر L’Eau Rouge المستحضر المثالي لاستهلال أو اختتام نظام العناية بجمالك باستخدام مجموعة N° 1 de CHANEL، ويمكن رشَه على نقاط النبض أو على كامل الجسم، واستخدامه بمفرده أو مع عطرك الاعتيادي.

لا يمكننا أن نتوقّع ما يخبّئه لنا المستقبل، إنما يمكننا الاستعداد له. نحن لا نسعى إلى التفوق على ذكاء الطبيعة، بل نأخذ الوقت الكافي لتقييم حاجتنا إلى إبرام شراكة. تحرص علامة شانيل CHANEL على الاستعانة بذكاء الطبيعة في نهجها الإبداعي والمبني على قاعدة أزلية، ألا وهي أنّ الأخلاقيات والجماليات تتكاملان في سبيل تحقيق الهدف نفسه. ولن نصل إلى الجمال الحقيقي إلا إذا كان الطريق المؤدي إليه ينضح جمالاً.

CHANEL سابقة لعصرها من ناحية التقنيات التجريبية

إنّ استقاء الإلهام من الطبيعة ليس بالأمر السهل والبسيط. فقد طوّرت دار شانيل CHANEL خبرة واسعة ممتدة على 100 عام في زراعة الزهور التي تشكّل المواد الخام الرئيسية في عطورها، وانطلقت منها لطرح مجموعة N°5. وبالتالي، يُعتبر إنتاج واستخدام الوردة الزهرية والياسمين من مدينة غراس الفرنسية تقليداً مهماً حرصت علامة شانيل CHANEL على حمايته وتطويره على مر السنين، وقد أبرمت في هذا الإطار شراكة مع عائلة مول منذ العام 1987. يساعد الحفاظ على الخبرات وعلى جودة المواد الخام، فضلاً عن التحكم في خطوط الإمداد، دار شانيل CHANEL على إطلاق العنان لبراعتها الإبداعية التي لطالما شكّلت جوهر إرثها.

طبّقت علامة شانيل CHANEL قواعد الإنتاج نفسها على مستحضرات العناية بالبشرة على مدى أكثر من 20 سنة. فقد حرصت على زراعة الثروات الطبيعة ومراقبتها، وعلى إجراء البحوث العلمية في مختبراتها الأربعة التي تم تأسيسها في الهواء الطلق في مناطق مناخية مختلفة حول العالم، بهدف ابتكار أجود المكوّنات وأكثرها فعاليةً.

وتُبصر مستحضرات شانيل CHANEL للعناية بالبشرة النور بين ربوع هذه المختبرات المُقامة في الهواء الطلق والتي تُعتبر ثمرة مقاربة بيئية وإقليمية مثالية تقدّر أهمية الأرض من خلال اتّباع نهج بيئي زراعي مواتٍ واعتماد ممارسات زراعية مبتكرة.

وهكذا، تقود علامة شانيل CHANEL منذ العام 1998 مشروعاً واسع النطاق عن زهرة الكاميليا التي تستهوي مدموزيل شانيل، في قلب قرية غوجاك في جنوب غرب فرنسا.وقد أطلقت هذا المشروع بالتعاون مع الخبير الدولي في زهرة الكاميليا، جان ثوبي الذي عمل على زراعة حديقة نباتية منقطعة النظير في قرية صغيرة في إقليم لاند على مدى عقودٍ من الزمن. تضم الحديقة التي ترمي إلى الحفاظ على النباتات.

وتم استقدام 2000 نوع من أنواع زهرة الكاميليا من جميع أنحاء العالم، وتشمل نبتتَين أم للكاميليا جابونيكا “ألبا بلينا”. وقد شكّل هذان النوعان نقطة انطلاق لزراعة محاصيل علامة شانيل CHANEL منذ 10 سنوات وتأسيس مزرعة الكاميليا مؤخراً بالقرب من هذه الحديقة الاستثنائية. تشتمل المزرعة أيضاً على مختبر للتحليل النباتي يتيح مراقبة النباتات عن كثب في بيئتها الطبيعية، من أجل دراستها وتحليلها وتحديد النباتات الواعدة بينها. كما تحتضن مركزاً يحضّر الأزهار ويعدّها ليتم استخراج جزيئاتها المفيدة فور قطفها.

تُزرع أزهار الكاميليا في مختبر غوجاك في الهواء الطلق باعتماد ممارسات زراعية متقدّمة تراعي البيئة ومن دون استخدام أي مواد كيميائية.

 مستحضرات من مجموعة " N° 1 de CHANEL "

CHANEL سابقة لعصرها من الناحية البيولوجية

يشجّع مركز أبحاث شانيل CHANEL على كشف النقاب عن الخصائص المذهلة التي تتمتّع بها خلاصة زهرة الكاميليا الحمراء “القيصر” المشتقة من كاميليا جابونيكا، والتي أطلِقت عليها هذه التسمية في أوائل القرن العشرين تيمّناً بجمالها الأخّاذ.  تتمتّع هذه الزهرة فائقة الحساسية وعديمة الرائحة بقوة طبيعية هائلة، إذ لا تتأثّر بتلاتها لا بالماء ولا بالبرد.

تتّسم زهرة “القيصر” الاستثنائية والثمينة بأوراق خضراء على الدوام وأزهار تتفتّح في الشتاء، وتُعتبر زهرة مميزة من صنف كاميليا جابونيكا. ينبض قلب بتلاتها بحمض البروتوكاتيكويك المركّز، وهو جزيء قوي لم يرصده العلماء لدى علامة شانيل CHANEL من قبل في أزهار الكاميليا التي حللولها. وقد تبيّن أنّ هذه الزهرة تساعد في الحفاظ على حيوية البشرة من خلال الحدّ من ظهور علامات التقدم في السن في المرحلة الأولى.

CHANEL سابقة لعصرها من الناحية العلمية

لاحظ القيّمون على مركز أبحاث شانيل CHANEL أنّ الضرر الناجم عن العوامل الداخلية والخارجية الضارة والمتراكمة في قلب الخلايا يسرّع دخول هذه الأخيرة إلى مرحلة الهَرم. حينها، تتوقف عن الانقسام من دون أن تُمّحى، وقد تمثّل ما يصل إلى 50%من إجمالي عدد خلايا البشرة، وتعطّل أداء الخلايا النشطة الأخرى، فتظهر علامات التقدم في السن المبكرة.

وفي إطار برنامج البحوث حول هَرم البشرة الذي أطلقته شانيل CHANEL عام 2012، تمكّن الخبراء لدى العلامة من الوصول إلى نماذج أعادت إنتاج مراحل الهَرم المختلفة للمرة الأولى على الإطلاق، واختبروا فعالية المكوّنات الواعدة في مكافحتها. وقد توصّلوا إلى نتائج استثنائية مع خلاصة الكاميليا الحمراء في المرحلة الأولى. فهي تعزّز حيوية البشرة وتحافظ على نضارتها لفترة أطول.

تزخر هذه الزهرة بمضادات الأكسدة التي تحمي البشرة من تداعيات الإجهاد وتساهم في تحسين جودتها لتبدو نضرة ومشرقة.

يذكر انه تصميم كافة عبوات مستحضرات N ° 1 de CHANEL بطريقة صديقة للبيئة، ووفاءً بالمعايير المتشدّدة التي تعتمدها دار شانيل CHANEL، راعى الخبراء كل تفصيل صغير في العبوة، بدءاً من قوام المادة المناشِدة للحواس ومقاومتها للتغيرات الحرارية، مروراً بالصوت الذي تصدره العبوة حين يتم إغلاقها، وصولاً إلى ملمسها في اليد وقوامها الساتاني غير اللامع والمزدان بشعار حرف C المزدوج الشهير.

وهذا ما دفع الدار إلى ابتكار مجموعة N° 1 de CHANEL التي تشكّل جيلاً جديداً من مستحضرات العناية بالبشرة المقاومة لعلامات التقدّم في السن والتي تحافظ على نضارة البشرة وحيويتها.

CHANEL تطرح مستحضرات تجميل مجموعة " N° 1 de CHANEL "  السابقة لعصرها
تابعونا على انستاغرام !

أحدث المقالات

اخترنا لكم