Giorgio Armani يدعو لعيش الحياة إلى أقصى الحدود مع عطر “My Way Intense”

يعبّر عطر MY WAY الذي أُطلق عام 2020 عن رؤية جديدة للأنوثة تجمع ما بين عمق التفكير وتحرّر الروح. فطابعه مستوحى من كيف تقوم تجارب الحياة الغنية واللقاءات التي يمرّ بها الشخص بصوغ شخصيته وتحديد هويتها. ومع التزام العلامة باعتماد التصميم الإيكولوجي ومبدأ الاستدامة لدى ابتكار هذا العطر، يحقّق MY WAY مفهوم حياد الكربون، ما يجعله عطر جيل جديد.

وبتسليطها الضوء على التعطش إلى الاستكشاف وبناء العلاقات، تعكس قصّة MY WAY في جوهرها فلسفةً من وحي الواقع وهي: “حياتي تمثّلني”، كتعبير قوي ومتفرد للذات وللعالم، يعكس إصرار الإنسان على أن يسلك المسار الذي يناسبه. وبدوره، يكتشف الإنسان ذاك السبيل من خلال علاقاته مع الآخرين.

وها هو اليوم Giorgio Armani في عام 2021 يكشف عن فصل جديد في قصّة MY WAY مع عطر MY WAY INTENSE الذي يقدّم صياغة غنية ومترفة من البصمة الزهرية والعصرية المميّزة للعطر الأصلي بمثابة دعوة لعيش الحياة إلى أقصى الحدود. MY WAY INTENSE أشبه بتميمة بطاقة وقوّة تجعل كل تجربة ولقاء أكثر وقعًا.

MY WAY INTENSE أسلوب جديد آسر لاختبار تجربة MY WAY التي تتمثّل في توسيع الشخص لآفاقه، لصوغ شخصية فريدة بكلّ معنى الكلمة من خلال التجارب واللقاءات وإيقاظ الحواس. يجسّد MY WAY INTENSE تعزيز منظار الفرد عند الخروج عن المألوف. ما يجعله يعيش لحظات بقوّة أكثر. وفي قلب روح MY WAY INTENSE يكمن اكتشاف أصدق صورة للذات من خلال التواصل مع الآخرين الذي يحُفر في الأذهان.

يعبّر MY WAY INTENSE عن قوّة التجربة التي تنبعث عندما يدرك المرء العالم من حوله. عندها يتحوّل العادي إلى استثنائي ويتم عيش كلّ لحظة بعمق أكبر.

الممثّلة الأميركية أدريا أرخونا هي وجه عطر MY WAY والآن أيضًا لعطر MY WAY INTENSE. فهي تجسّد فلسفته بامتياز من خلال شخصيتها المميّزة وقصة حياتها التي تعبّر عن انفتاحها الدائم لخوض تجارب جديدة والتعلم من أفراد آتين من حول العالم.

تركيز زهري جديد

يكتب MY WAY INTENSE فصلاً جديداً شاعرياً في عالم MY WAY. فمع قلبه الذي يعبق بنفحات الأزهار وأثره الخشبي الحادّ، يضفي عطر أو دو برفان MY WAY INTENSE لمسة مدوّية على بصمة MY WAY الساحرة الفريدة.

إنّ أساس MY WAY INTENSE هو مركّز قلب المسك الرومي الحادّ الجديد من الهند الذي يمتاز برائحة زهرية، غنية ومترفة. وهذه النفحة تعزّز وتسلطّ الضوء على التأثير العصري، الطبيعي والمشرق لمركّز المسك الرومي الأصلي الذي يدخل في تركيبة عطر أو دو برفان MY WAY. وبالاستناد إلى باقة الأزهار البيضاء الساطعة المؤلّفة من المسك الرومي الهندي والياسمين والتي تشكّل القلب النابض لـMY WAY، يأتي عطر MY WAY INTENSE ليعزّز هذا الطابع الزهري ويجعل هذا القلب الآسر ينبض أسرع.

لقد ابتكر صانع العطور البارع كارلوس بنيم، الذي هو وراء عطر أو دو برفان MY WAY الأصلي، عطر MY WAY INTENSE الذي يعكس انصهاراً مذهلاً بين الثقافات، ويقدّم بعضاً من أجود المكوّنات الطبيعية من حول العالم  ليأخذ الحواس في رحلة عطرية غنية. وبلمح البصر، يجسّد لقاءات يتمّ اختبارها بقوّة لم يسبق لها مثيل.

في مقدّمته، يغمرك عطر MY WAY INTENSE بإشراق ساطع، وذلك بفضل نفحات قلب البرغموت من كالابريا في إيطاليا، وزهر البرتقال من مصر. هنا، يتمّ الحصول على نفحة زهر البرتقال باستخدام نسخة مستحدثة عن عملية التشريب الحِرفية الحصرية لعلامة Giorgio Armani. تقتضي هذه العملية الدقيقة تشريب أزهار البرتقال المصري بمركّز البرتقال المُرّ بصورة متكررة من أجل استخلاص الأريج على البارد. والنتيجة، نفحة زهر البرتقال بطابع زهري أكثر حدّة وثباتاً إذ أنّ عملية التشريب العصرية تلتقط أكثر جزيئات الزهر تعقيداً وتطايراً. هذه التقنية الحصرية للحصول على نفحة زهر البرتقال تقدّم صياغة جديدة لرائحته تمزج ما بين غنى وتعقيد نفحة الزهر، وقوّة وحيوية الفاكهة. إنّها تمنح سمة زهرية متلألئة، ما يُضفي على النفحات العليا إشراقاً طبيعياً ونضراً. هذه دعوة للانفتاح على اللقاءات والتجارب الاستثنائية.

أمّا القلب فينبض بمركّزين لقلب المسك الرومي اللذين يتمّ الحصول عليهما من أزهار مقطوفة يدوياً في منطقة مايسور الهندية. وإنّ نفحة قلب المسك الرومي المصنوعة حصرياً لعلامة Giorgio Armani تُستخرج عن طريق التقطير الجزيئي، ما يعطي هذه النفحة أوجهها الناعمة والمخملية. كما تقدّم عملية الاستخراج الاستثنائية هذه تجربة عطرية للانغماس في حقل بتلات أزهار المسك الرومي ونفحة بأثر زهري عصري وآسر. هنا، يمتزج شذا المسك الرومي الهندي مع أريج الياسمين الإسباني من الهند أيضاً والمعدّ لـGiorgio Armani، ما يسمح لصانع العطور باختيار وإبراز الأوجه الأكثر أنوثة لهذه النفحة بكلّ دقّة، إلى جانب عبير الفلّ. ومجتمعةً، تغمر هذه النفحات العطر بالغنى وبهالة من الأنوثة الساطعة.

تفيض النفحات القاعديّة لعطر MY WAY INTENSE شاعريّة. يورَّد خشب الصندل القشدي والحافل بالذكريات من جزيرة كاليدونيا الجديدة في جنوب المحيط الهادئ، وهو مصنوع خصيصًا لعلامة Giorgio Armani، من أجل تحديد أغنى جوانب هذه النفحة ثمّ تعزيز جمالها. وتنصهر هذه الأخيرة مع خلاصة فانيلا بوربون القشديّة الفاخرة من مدغشقر، المصنوعة خصيصًا لصالح العلامة، والمورّدة بطريقة مستدامة في إطار برنامج يُنفّذ بالتعاون مع المنظمة غير الحكومية المحلية فانامبي التي تدعمها الدار، من أجل حماية البيئة ودعم المجتمع المحلّي. بفضل قاعدته الدافئة، يتحوّل عطر MY WAY INTENSE إلى تميمة تُضفي لمسة من الطمأنينة على الرحلات التي تخوضها المرأة وتذكّرها بالتجارب التي اختبرتها.

ومن العناصر الطبيعيّة الأخرى في MY WAY INTENSE، الكحول النباتي في التركيبة، المقطّر من الشمندر الفرنسي الذي يُزرع بطريقة مراعية للبيئة.    

قارورة أنيقة مع مراعاة مبادئ المسؤولية البيئية

تُحاكي قارورة MY WAY INTENSE قارورة عطر MY WAY أو دو بارفان، وهي تتّسم بالأناقة من حيث تصميمها وطابعها المستدام. وتكشف القارورة الزجاجية الجريئة عن السائل العطري الجديد بلونه الزهري الزّاهي المتباين مع الأزرق الداكن الذي تزيّنت به قاعدة القارورة وغطاؤها.  

ويعلو القارورة غطاء باللون الأزرق الداكن على شكل حجر طبيعي المظهر يلفت الأنظار برونقه. يشيد هذا الغطاء المبهر بالعالم الذي يجسّده، كما يشكّل تميمة قويّة ترمز إلى سحر التجارب التي استُلهِم منها عطر MY WAY INTENSE، وإلى قدرتها على إحداث تحوّلات جذرية في شخصية الإنسان. وفي إشارة إضافيّة إلى حدّة العطر، تدلّ اللمسة اللونيّة الزرقاء شبه الشفافة التي اتّشح بها زجاج القارورة على أنّ أثر التجارب القويّة التي يرمز إليها الغطاء الأزرق الداكن قد امتدّ ليشمل القارورة كلّها.

تُزيّن الغطاء الأزرق بلونه المميّز حلقة ذهبيّة تُضفي عليه لمسة من الفخامة بجاذبيّة الذهب، ترمز إلى المسار الذي ألهَم ابتكار العطر. وتماشيًا مع السمات الجماليّة التي تشتهر بها علامة Giorgio Armani، يقوم تناغم تصميم القارورة على مجموعة من العناصر المتباينة.      

جديرٌ بالذكر أيضًا أنّ قارورة MY WAY INTENSE، المزوّدة بنظام إعادة تعبئة مبتكر، مصمّمة مع مراعاة مبادئ المسؤولية البيئية. ومثل قارورة MY WAY القابلة لإعادة التعبئة قبلها، فإنّها تجسّد أسلوبًا جديدًا مستدامًا لاستهلاك العطور الفاخرة، يقلّل من تأثيرها على الكوكب. وتتميز العلبة الخارجية للعطر أيضًا بتصميم مستدام، فهي مصنوعة من الكرتون المعاد تدويره ومطبوعة بحبر نباتي.

التزامٌ تجاه المستقبل

يجسّد عطر MY WAY INTENSE مبادئ التصميم الإيكولوجي بامتياز، تمامًا كعطر MY WAY الأصلي. وتعكس هذه القيمة الجوهريّة التزام دار Giorgio Armani بتقليل الأثر البيئي للعلامة، مع التركيز بصورة خاصّة على انبعاثات الكربون، العامل الرئيسي المسبب لتغيّر المناخ. لتحقيق ذلك، تسعى العلامة التجاريّة جاهدة لتجنّب انبعاثات الكربون، أو تقليلها، أو التعويض عنها، متى أمكن. كما تلتزم دار Giorgio Armani بدعم الحفاظ على الغابات البالغة الأهميّة، والتعويض عن الانبعاثات المتبقّية من خلال برنامج لإعادة التشجير ومشاريع لحفظ البيئة. وبالنتيجة فإنّ عطر MY WAY يحقّق مفهوم حياد الكربون.           

 

تصميم إيكولوجي بامتياز

صُمِّمت قارورة MY WAY INTENSE بهدف إحداث نقلة نوعية في أنماط استهلاك السلع الفاخرة، وقد زوّدت بنفس نظام إعادة التعبئة المبتكر كقارورة MY WAY، الذي شكّل سابقة في عالم العطور الراقية. بالإمكان إعادة تعبئة القارورة الرذّاذة بمختلف أحجامها، بسهولة تامة، من دون الحاجة إلى قُمع. ويمكن إتمام هذه العمليّة البسيطة في المنزل، من دون الحاجة للذهاب إلى المتجر. يكفي أن تُقلَب قارورة إعادة التعبئة لصبّ العطر في القارورة الأصلية، من دون فقدان أي قطرة منه. بفضل هذه الطريقة السهلة لإعادة تعبئة القارورة، يغدو من السّهل اتخاذ موقف أكثر مسؤولية في ما يتعلّق بالاستهلاك، بما أنّ استخدام مواد أقلّ يصبح خيارًا ملائمًا. إنّ القارورة الأصليّة لقطعة رائعة وهي مصمّمة لتستخدم لفترة طويلة.       

جدير بالذكر أنّ قارورة عطر MY WAY INTENSE بحجم 50 مل وقارورة إعادة التعبئة بحجم 150 مل تساهمان في خفض انبعاثات الكربون الناتجة عن هذا العطر بنسبة 64%.إنّ إعادة تعبئة القارورة تُجنّب انبعاثات الكربون الناجمة عن إنتاج عدد أكبر من القوارير. مقارنة باستخدام أربع قوارير رذاذة بحجم 50 مل، فإنّ القارورة الرذاذة بحجم 50 مل وقارورة تعبئتها بحجم 150 مل تمثّلان معًا انخفاضًا في استخدام الكرتون بنسبة 32%، والزجاج بنسبة 55%، والبلاستيك بنسبة 64%، والمعدن بنسبة 75%.

كما اختيرت المواد المعاد تدويرها والقابلة لإعادة التدوير، المستخدمة لإنتاج القارورة وعلبتها، من أجل تقليص البصمة الكربونيّة المتبقّية. فقد صُنعت القارورة الرذّاذة وقارورة إعادة التعبئة من مواد معاد تدويرها من الزجاج والبلاستيك والمعدن؛ وبالإمكان أيضًا فصل الأجزاء المعدنيّة عن الأجزاء الزجاجية للقارورة لتسهيل عمليّة إعادة التدوير. أمّا علبة العطر الخارجية فمصنوعة من الكرتون المعاد تدويره، والحروف الزرقاء التي تحملها مطبوعة بحبر نباتيّ.     

مكوّنات طبيعيّة، مورّدة لدعم المجتمعات المحليّة

في تركيبة العطر، تفضّل دار Giorgio Armani استخدام مكوّنات طبيعيّة مورّدة بطريقة مسؤولة من أجل ضمان استدامتها ولدعم المجتمعات المحليّة من خلال برامج تقوم على مبادئ التجارة العادلة، بالتعاون مع منظمات غير حكومية محلية. من الأمثلة على ذلك، الفانيلا المستخدمة في تركيبة كلّ من MY WAY وMY WAY INTENSE، والتي تورّد من منطقة لوكي مانامباتو الجبليّة في مدغشقر. تخضع عمليّة إنتاج الفانيلا للمراقبة عن كثب، ما يضمن المحافظة على جودتها الرفيعة بصورة مستمرّة. يُذكر بأنّ إنتاجها يتمّ في إطار برنامج توريد شامل بالتعاون مع المنظمة غير الحكومية المحلية فانامبي، يعطي الأولوية للموردين الذين يؤمّنون عملًا ودخلًا يُمكن الاعتماد عليهما، للأشخاص المستضعفين، ويساهم كذلك في تنويع الإيرادات لتحسين سبل كسب العيش المحلية، ودعم المنتجين لزراعة الأرز والبن إلى جانب الفانيلا، وبالتالي تشجيع ريادة الأعمال على المستوى المحلي.          

العمل من أجل الحفاظ على الغابات

كجزء لا يتجزأ من التزامها بجعل البيئة في صلب اهتمامات العلامة، تساهم دار Giorgio Armani في عدد من المشاريع المهمّة لإعادة التحريج والحفاظ على الغابات.   

في البرازيل، تدعم الدار مشروعًا في منطقة سيرا دو أمولار لحماية قرابة 11 ألف هكتار من مستنقعات البانتانال، وهي الأراضي المستنقعية المداريّة الأكبر في العالم. وإلى جانب حماية الغابات، سيؤمّن هذا المشروع مصادر دخل مستدامة وفرصًا تعليميّة للمجتمعات المحليّة.  

وفي منطقة الأمازون البيروفية، تدعم دار Giorgio Armani مشروعًا يمكّن المزارعين من الانخراط في الإنتاج المستدام للمكسّرات، ويساعدهم على حماية غابات المنطقة. سيُساهم هذا البرنامج في حماية أكثر من 1000 هكتار من الغابات، وتدريب 460 شخصًا على بروتوكول حماية الغابات، كما سيُعزّز اقتصاد المنطقة عبر إشراك 400 عائلة في الإنتاج المستدام للمكسّرات.

في زيمبابوي، يؤمّن مشروع كاريبا حماية من ظاهرة إزالة الغابات لمساحة تزيد على  1600 هكتار، مساهمًا في الوقت عينه في تعزيز رفاه المجتمعات المحليّة واستدامتها.

في مدغشقر، البلد الذي تورّد منه الفانيلا المستخدمة في تركيبة MY WAY INTENSE، أمّن برنامج التوريد الشامل والمستدام المعتمد، الذي تُشارك في تنفيذه علامة Giorgio Armani إلى جانب المنظمة غير الحكومية المحلية فانامبي، إعادةَ تحريج 150 هكتارًا من غابات المانغروف. ومن المقدّر أن يعود ذلك بالفائدة على ما لا يقلّ عن 30% من المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة في المنطقة، انطلاقًا من رسالة البرنامج المتمثّلة في تشجيع ريادة الأعمال على المستوى المحلّي وتوفير فرص عمل للأشخاص المستضعفين.        

وتعدّ المحافظة على الغابات خطوة أساسيّة في مواجهة تغيّر المناخ، بما أنّ الأشجار تمتصّ ثاني أكسيد الكربون من خلال عملية التمثيل الضوئي، وتطلق الأكسجين في الغلاف الجوي. في الواقع، تشير أبحاث معهد الموارد العالمية إلى أن الغابات الطبيعية لديها القدرة على تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بمقدار 11.3 مليار طن سنويًا. 

تحقيق حياد الكربون

في عام 2021، تقدّم دار Giorgio Armani الدّعم لأربعة مشاريع لإعادة التحريج، تغطي مساحة تزيد على 14 ألف هكتار من الغابات، من خلال شراء 16 ألف طنّ من أرصدة الكربون التي تسمح للعلامة التجارية بموازنة انبعاثات الكربون السنويّة المتبقية، الناجمة عن إنتاج عن مجموعة MY WAY، وستواصل العلامة التجارية دعم مشاريع كربون الغابات بصورة تدريجيّة. وإلى جانب حماية الغابات، فإنّ برامج إعادة التحريج والحفاظ على الغابات هذه تؤثر أيضًا بشكل إيجابي على المجتمعات وتعزز الممارسات المستدامة، والتي ستؤدي بدورها في النهاية إلى تقليل انبعاثات الكربون.  

يحقّق عطر MY WAY مفهوم حياد الكربون بفضل تصميمه الإيكولوجي، الذي يتجنّب الانبعاثات الكربونيّة ويقلّل منها، وبرنامج Giorgio Armani للحفاظ على الغابات والتوريد المسؤول، الذي يعمل على تعويض الانبعاثات الكربونيّة التي لا يمكن تجنبها.

تجسيد لقوّة التجارب

يعبّر الفيلم الرائع لحملة عطر MY WAY الإعلانيّة عن شعور “حياتي تمثّلني”، والفكرة القائلة بأنّ التجارب والمواجهات التي يعيشها الإنسان تساهم في صوغ شخصيته بطريقة فريدة حقًا. في الواقع، يتجلّى فيلم وصور حملة MY WAY على نحو يُشبه وثائقيًا مبهجًا.   

فيلم الحملة من إخراج الثنائي المبدع هانتر وغاتي، وهو يُظهر تفاعلات أدريا أرخونا العفويّة في إطار مجموعة من التجارب المؤثرة بشدّة التي تخوضها مع أشخاص من مناطق مختلفة من العالم. يوثّق فيلم الحملة مشوار أدريا فيما تختبر هذه اللحظات الملهمة – من حفل شاي هادئ في اليابان، ومهرجان أضواء مبهر في تايلاند، إلى احتفال في شوارع مدينة خيريز دي لا فرونتيرا الإسبانيّة – ويشهد على اللقاءات التي عاشتها. وتماشيًا مع الأسلوب الطبيعي المتّبع، المنسجم مع فلسفة عطر MY WAY، لم تخضع الأفلام أو الصور لأي تعديل.

أحدث المقالات

النجمات العالميات يخطفن الأنظار بإطلالات جمالية ساحرة وملفتة للنظر في حفل amfAR 2022

تألقت النجمات العالميات بإطلالات جمالية ساحرة وملفتة للنظر في حفل amfAR الذي أقيم على هامش مهرجان كان السينمائي الدولي لعام 2022. فخطفن الأنظار بصيحات جمالية أتت في غاية

المزيد »

الجرأة والتميّز عنوان إطلالات النجمات الجمالية في اليوم العاشر من مهرجان كان السينمائي الدولي 2022

سيطرت أجمل صيحات رسمات المكياج القوي والجذاب وتسريحات الشعر العصرية الملفتة للنظر بشكل بارز على السجادة الحمراء في اليوم العاشر من مهرجان كان السينمائي الدولي

المزيد »

اخترنا لكم